ابو ظبي

أكد معالي المهندس عويضة مرشد المرر، رئيس دائرة الطاقة في أبوظبي إن بدء التشغيل التجاري لمحطة براكة للطاقة النووية ودخول أول ميجاوات منها لشبكة الكهرباء في الدولة، خطوة استراتيجية نحو تعزيز مزيج الطاقة من خلال الطاقة النظيفة، وتحقيق الاستدامة في مختلف القطاعات الحيوية في الإمارات.

وقال معاليه: "يعكس تشغيل محطة براكة، أول محطة عربية للطاقة النووية السليمة، ودخولها رسمياً الخدمة، قدرة دولة الإمارات على إنجاز مشروعات عالمية رائدة بفضل رؤية قيادتها الرشيدة الحكيمة وسواعد أبنائها من علماء ومتخصصين. تثبت دولة الإمارات كل يوم أنها أحد أهم المساهمين الدوليين في جهود الحد من التغير المناخي وفق خطوات عملية يتم تنفيذها على أرض الواقع، ما يدعم مساعي الإمارات للعب دور أكبر في تحقيق الأهداف العالمية للتنمية المستدامة وحماية البيئة وفق رؤية مستقبلية طموحة".

وأضاف معاليه: "تساهم الطاقة النظيفة المنتجة من محطة براكة في الحد من انبعاث نحو 21 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون، ما يدعم جهود الدائرة في الاستفادة من مصادر الطاقة النظيفة الأخرى مثل الهيدروجين الأخضر وتعزيز أمن إمدادات الطاقة في المستقبل، بالإضافة إلى تعزيز دور الدائرة في تطوير قطاع الطاقة في أبوظبي وزيادة مساهمته في تحقيق أهداف استراتيجية الإمارات للطاقة 2050 والإيفاء بالتزامات الدولة تجاه قضايا المناخ العالمية".

وتابع معاليه: "تساهم محطة براكة للطاقة النووية السلمية في خلق فرص جديدة للاقتصاد في إمارة أبوظبي ودولة الإمارات من خلال توفير احتياجات مختلف القطاعات التنموية من الطاقة وجذب المزيد من الاستثمارات، وهو ما يتكامل مع الدور الاستراتيجي لدائرة الطاقة في تعزيز كفاءة الطاقة والمضي قدماً في توفير السياسات والتنظيمات التي تكفل الارتقاء بكامل قطاع الطاقة في أبوظبي وتعزيز الاستدامة من أجل تحقيق المزيد من التقدم والازدهار في كل المجالات".

X
تساعدنا ملفات تعريف الارتباط في تحسين تجربة موقع الويب الخاص بك. باستخدام موقعنا ، أنت توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
 
اغلاق