ابو ظبي

ي بادرة مميزة وللعام الثاني على التوالي، شاركت دائرة الطاقة في أبوظبي مؤسسات تعليمية في إمارة أبوظبي احتفالاتها باليوم الوطني 48 لدولة الإمارات، حيث ترأس معالي المهندس عويضه مرشد المرر رئيس الدائرة وفداً من موظفيها للاحتفال مع طلبة جامعة خليفة وكادرها الإداري والتعليمي، وذلك كجزء من التزام الدائرة بدعم المواهب المحلية وتحفيزهم على التقدم علمياً في مختلف المجالات خاصة تلك المرتبطة بالطاقة المتجددة والاستدامة.

في بادرة مميزة وللعام الثاني على التوالي، شاركت دائرة الطاقة في أبوظبي مؤسسات تعليمية في إمارة أبوظبي احتفالاتها باليوم الوطني 48 لدولة الإمارات، حيث ترأس معالي المهندس عويضه مرشد المرر رئيس الدائرة وفداً من موظفيها للاحتفال مع طلبة جامعة خليفة وكادرها الإداري والتعليمي، وذلك كجزء من التزام الدائرة بدعم المواهب المحلية وتحفيزهم على التقدم علمياً في مختلف المجالات خاصة تلك المرتبطة بالطاقة المتجددة والاستدامة.

 

وعلق معالي عويضه مرشد المرر، رئيس دائرة الطاقة: "إنه لمن دواعي سرورنا الاحتفال باليوم الوطني لدولة الإمارات إلى جانب الأجيال الناشئة، التي ستحمل مسؤولية إدارة قطاع الطاقة والارتقاء به لتحقيق رؤى قيادتنا الحكيمة، وضمان أعلى مستويات أمن الإمداد وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية ومعايير الاستدامة البيئية."

 

وأضاف معاليه: "يشرفني بهذه المناسبة أن أتقدم بالتهنئة والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي "رعاه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، ولإخوانهم أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات".

 

كما نظم وفد من موظفي دائرة الطاقة زيارة لمدرسة حمدان بن زايد في أبوظبي، حيث شارك الوفد طلبة المدرسة احتفالاتهم بهذا اليوم المميز، وتعرف على مشاريع الطلبة المرتبطة بالطاقة وآليات ترشيدها في المنازل والمرافق التعليمية، فضلاً عن الاطلاع على عروض توضيحية خاصة بمشروع براكة للطاقة النووية، وعن أهمية طاقة الرياح كمصدر متجدد للطاقة في المناطق الساحلية لدولة الإمارات.

 

وشملت أجندة الزيارات تقديم شروحات حول تطورات مسيرة تحوّل الطاقة التي تقودها الدائرة وأبرز المجالات العلمية والأكاديمية التي من شأنها دعم تلك المسيرة وتحقيق أهدافها، وتعزيز قدرتها على ضمان أمن الإمداد والمساهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتحقيق الاستدامة البيئية على مستوى الإمارة.

X
تساعدنا ملفات تعريف الارتباط في تحسين تجربة موقع الويب الخاص بك. باستخدام موقعنا ، أنت توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
 
اغلاق